التعديلات الدستورية ... لماذ نعم ... ولماذا لا ؟

التعديلات الدستورية ... لماذ نعم ... ولماذا لا ؟
محاولة لجمع معظم الآراء وليس كلها  


لماذا (نعم) ؟
ü      لإنهاء الحكم العسكري تدريجيا لضمان انتقال الحكم للمدنيين بصورة نزيهة
ü      لتحديد مدد الرئاسة وفتح باب الترشح
ü      للاشراف القضائي الكامل على اي انتخابات او استفتاءات
ü      لإلغاء مبدأ سيد قراره وتحكيم النقض في الطعون الانتخابية
ü      للقضاء بموجب المادة 189 مكرر على الدستور الحالي والزام المجالس المنتخبة بدستور جديد فور انتخابها
لماذا (لا) ؟
ü      لأن البيئة السياسية غير مهيأة ؟
ü      لأن الدستور به سلطات لا نهائية للرئيس وبه عوار كبير  ولا تكفي التعديلات .
ü      لأن الأحزاب ما زالت ضعيفة ولم تتكون احزاب جديدة ؟
ü      لأننا بحاجة الى تغيير الدستور وليس الى ترقيعه.
ü      بحاجة الى انتخاب هيئة تأسيسية لعمل دستور جديد
ü      لأن الوقت ضيق ولم تناقش التعديلات باستفاضه .
اقتراحات فريق (لا) :
ü      المجلس العسكري يشكل مجلس رئاسي لمدة عام من 2 مدنيين و1 عسكري
ü      ينتخب الشعب هيئة تأسيسية لعمل دستور جديد
ü      اعطاء فرصة للاحزاب للتعبير عن نفسها خلال فتة عام واكتساب ارضيه في الشارع المصري حتى لا تختطف الانتخابات

بما أني من فريق (نعم) فسوف ارد على بعض اعتراضات فريق (لا) ...

1-    كلا الطريقان يؤديان الى دستور جديد لكن طريقة (نعم) افضل لأن المجالس المنتخبة من الشعب هي التي ستختار اللجنه التأسيسية للدستور وطريقة انتخاب مجلس الشعب من كافة الشعب بالتأكيد اسهل وأوقع من اختيار الشعب للجنة التأسيسية .

2-    الخوف من اختطاف الانتخابات القادمة فسأطرح هنا مقطع للرد عنها من مقال الاستاذ هويدي وهو كالتالي : "نحن إذا دققنا فى الساحة السياسية فسنجد أن بها أربع قوى هى الأحزاب التقليدية التى اكتسبت الشرعية قبل 25 يناير ــ الإخوان المسلمون ــ جماهير الثورة والقوى التى يمكن أن تخرج من رحمها أو فى أجوائها ــ المستقلون. ولا أظن أن الأحزاب التقليدية تحتاج إلى مهلة خصوصا أن بعضها له وجوده منذ ثلاثين عاما أو أكثر ــ كما أننى لا أظن أن ثمة قلقا من فلول الحزب الوطنى لأن أحدا لا يستطيع أن يترشح ممثلا له. ولذلك فإننى أزعم أن المنافسة الحقيقية ستكون بين الإخوان وبين القوى التى تستلهم روح الثورة، والأولون ليسوا بحاجة إلى مهلة، والآخرون يملكون رصيدا كافيا من الشعبية يمكن أن يتفوق على الإخوان. وهذا الرصيد قد يتراجع إذا تم تمديد المهلة. أما المستقلون فإنهم يستندون إلى رصيدهم المحلى فى دوائرهم، خدميا كان أم عائليا وتاريخيا، وهم أيضا ليسوا بحاجة إلى مهلة".

3-    اعتقد ان الكثيرين من فريق (لا) قد دخلوا في الاعتراض هذه المرة على منهج جدلي وفني اكثر منه سياسي وفي نفس الوقت اصبحوا اكثر حرصا كما قيل على كراسي الشعب اكثر من حرصهم على الشعب نفسه .. وأعتقد أنه للمرة الأولى تنقسم المرجعيات مجتمعه في فريق (نعم) اصحاب المرجعيات الاسلامية ( الاخوان – الوسط – العمل) يقودون المشهد وفي فريق (لا) يتصدر فريق المرجعيات الليبرالية والعلمانية واليسارية المشهد ( الوفد – التجمع – البرادعي – الجبهة – عمرو موسى ) بالاضافة الى شخصيات متنوعة في كلا الطرفين

4-    اعتقد ان الحل الأفضل هو الاحتكام الى الصندوق وليحكم الشعب بما شاء .. ان اختارت الاغلبية (لا) سرنا في طريق المجلس الرئاسي ولجنة التعديلات وان اختارت الاغلبية( نعم) .. استكملنا طريق انشاء الاحزاب وانتخاب البرلمان ثم الرئيس وعدنا الى الحياة المدنية من جديد

فاللهم الهمنا الصواب واكرمنا بالخير والنفع لبلدنا وأمتنا ... اللهم آمين

posted under |

4 قالوا رأيهم/ أضف تعليقك:

Doctor said...

اتفق معك فى:
اعتقد ان الكثيرين من فريق (لا) قد دخلوا في الاعتراض هذه المرة على منهج جدلي وفني اكثر منه سياسي وفي نفس الوقت اصبحوا اكثر حرصا كما قيل على كراسي الشعب اكثر من حرصهم على الشعب نفسه
اعتقد ان الحل الأفضل هو الاحتكام الى الصندوق وليح...كم الشعب بما شاء .. ان اختارت الاغلبية (لا) سرنا في طريق المجلس الرئاسي ولجنة التعديلات وان اختارت الاغلبية( نعم) .. استكملنا طريق انشاء الاحزاب وانتخاب البرلمان ثم الرئيس وعدنا الى الحياة المدنية من جديد
واختلف معك:
1- ليس كل من عارض ليبرالى- وان كانت القيادات ليبرالية- بل بعضهم فى مرحلة العصف الذهنى يريد ان يصل الى الصواب والبعض الاخر مقتنع بان التغيير لا بد وان يكون جذريا لئلا نترك امرا للظروف
2- القوى الاربعة الذين ذكرتهم ما منهم اى قوة وصلت للشارع الان الا الاخوان وهذا يحسب لهم فى ظل التضييق الامنى ويرد على قوى الاحزاب قبل 25 يناير وطلبهم مهلة للنزول فاين كانوا؟ ولم وصل الاخوان للشارع ولم ينزلوا؟ اما الاحزاب التى ستخرج من رحم الثورة فالثورة اتجاهات وثقافات مختلفة لن يلتف حولها كل الشعب ولن ينافسوا الاخوان بل من سينافس هم المستقلون الشرفاء اصحاب الاعمال لانهم الوحيدون القادرون على ايصال صوتهم
3- وعليه فالمجلس المنتخب من الممكن وهذا المتوقع ان يعبر عن ارادة الشعب وعليه فاختيار اللجنة التاسيسية عن طريق مجلس الشعب سيكون شرعيا وقانونيا وشعبيا ايضا ولكن ماذا لو لم يعبر عن ارادة الشعب وانتهز فلول الحزب الوطنى الثغرات وراحوا يشككون فى الاخوان وفى توجهاتهم ويثيروا غرائز البعض؟

طال الليل said...

إسمحى لى إن الصياغة اللغوية للمادة 189 مكرر ملزمة بحسب رأيى وذلك من جهتين أولا لتخصيصها مدة زمنية ولا يكون ذلك إلا لضبط التوقيتات فى ما يلزم فعله
ثانيا لتعينها المجلس القادم بأعضائه المنتخبين
وعليه فإن تعيين المكلف وفرض ميقات زمنى للعمل لا أراه إلا صياغة ملزمة بوجوب القيام بهذا العمل المنصوص عليه
ويدل أيضا على إنتقاليتها
وإنى أدعو حضرتك للتفكير مليا فى مسائل ثلاث قبل إتخاذ رأى فى التصويت بخيار معين
فى حال رفض التعديلات ما الموقف تحديدا
مجلس رئاسى لا يوجد إتفاق على ألية إختياره
أو إنتخاب جمعية تأسيسية بالتصويت المباشر مع ما يكتنفه ذلك من خلل لأننا نريد مشاركة فقهاء دستوريين وعلماء قانون وغالبهم كما لا يخفى بعيد عن السياسة وفنون صناديق الإنتخاب
ونريد مشاركة ساسة محترفون يمثلون الثورةبصدق ونريد منظمات عمل مدنى مما ينذر بإختلافات واسعة حول الأعضاء يؤجل إنعقاد اللجنة أو يعطل عملها
أو تقديم إنتخاب الرئيس فى ظل صلاحيات هائلة تجعله معرضا لأن يغرى بالتدخل فى إختيار اللجنة التشريعية

الأسوأ طبعا أن يتكرر سيناريو 52 ويستمرئ الجيش السلطة
الأمر الأخير أن تمر التعديلات الدستورية وينتخب البرلمان وسيجد نفسه مطالبااةبتشكيل اللجنةلوضع الدستور الجديد فى خلال ست شهور ويمكن أ تتوافق القوى على تغيير النظام إلى برلمانى رغما عن الرئيس
إنتخاب البرلمان قبل الرئيس يقضى كلية على مخاوف التأثير الكاريزمى أو التدخلات فى عملية الإنتخابات ولو معنويا
وأخيرا مسألة افلول الباقية من النظام السابقست مخيفة
أولا فى الحال الراهن الضربات التى تلقتها أركان الحزب قاصمة و لو إنتظرنا مدة طويلة سيخشى من أنه سيلملم جراحه ويحاول النهوض مستفيدا من خفوت نسبى للوهج الثورى بفعل الزمن
المخاوف من سيطرة تيار سياسي تعالج من خلال تفاوض سياسي فى إطار الإئتلافات خاصة وأنالفصيل الإسلامى عن رغبته بالمشاركة دون المغالبة وبقدر من الثقة بين أطراف اللعبة يمكن تجاوز المشكلة

أطلت على حضرتك وأخشى أننى أمللت

تحيا مصر حرة أبية والمجد لشهداء الحق لي

Dr Ibrahim said...

نعم للتعديلات الدستورية
والله الموفق
جزاك الله كل خير يا دكتور
على الإيضاحات

Entrümpelung wien said...

Dank den Themen .... Ich hoffe, mehr von den Themen

Post a Comment

زد الموضوع جمالا بتعليقك

Newer Post Older Post Home

    يا خسارة علينا .

    يا خسارة علينا         .

مدوناتي


المصحف الشريف مكتوب
ملف وورد
هدية للمدونين للاستفادة في الاقتباس
اضغط على الصورة

شرفونا

كلمات أحبها


قال الله تعالى
اني والانس والجن في نبأ عظيم
اخلق ويعبد غيري ... ارزق ويشكر سواي خيري الي العباد نازل ... وشرهم الي صاعد اتودد اليهم بالنعم ... وانا الغني عنهم ويتبغضون الي بالمعاصي ... وهم افقر مايكونوا الي اهل ذكري اهل مجالستي فمن اراد ان يجالسني فليذكرني اهل طاعتي اهل محبتي اهل معصيتي لا اقنطهم من رحمتي ان تابوا فانا حبيبهم وانا ابوا فانا طبيبهم ابتليهم بالمعاصي لاطهرهم من المعايب من اتاني منهم تائبا تلقيته من بعيد ومن اعرض عني ناديته من قريب اقول له: اين تذهب؟ الك رب سواي؟الحسنة عندي بعشر امثالها وازيد والسيئة عندي بمثلها واعفووعزتي وجلالي لو استغفروني منها لغفرت لهم

About Me

My photo
مشروع طبيب أحب الحرية جدا واحب الحب وأكره الظلم والنفاق أتمنى أن أرى بلادنا اسمها في السماء و احبكم

لمـــــــــــــــــــاذا دكتـــــــــــــور حر ؟

دكتور لأني طبيب
وحر لأني أؤمن بالحرية وأعشقها وأحلم بها تعم بلادي وكل الدنيا

أكتب هنا في مدونتي أشياء مني تعلمتها وشهدتها أو أصوغها كما رأيتها
خير من أن تظل الفكرة حبيسة الجمجمة
وكما قيل فإن الفكرة طائر وصيدها كتابتها
ولأجعلها ميراثا مكتوبا لمن بعدي
والله المعين

    دكتور حر على الفيس بوك

    القرآن بصوت والدي رحمه الله

    father small

    اخترنا لك


Recent Comments